آیة الله طبرسی یشجب سکوت المنظمات الدولیة والمجتمع الدولی حیال الجرائم فی البحرین
17 بازدید
نحوه تهیه : فردی
محل انتشار : سایت رسانیوز عربی
تعداد شرکت کننده : 0

رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- استنکر آیة الله طبرسی جرائم آل سعود وآل خلیفة فی البحرین، خاصة إحراقهم القرآن الکریم.



أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من ساری أن آیة الله نور الله طبرسی، ممثل الولی الفقیه فی محافظة مازندران، أکد فی خطبة صلاة الجمعة لهذا الیوم على أن التبعیة لولایة الفقیه تکلیف شرعی، وقال: لیس لأحد الحق الامتناع عن أداء هذا التکلیف.

وشدد سماحته عى أن توجیهات قائد الثورة الاسلامیة فی ایران بمثابة فصل الخطاب بالنسبة الجمیع، مؤکداً: الولی الفقیه مرکز ثقل النظام الاسلامی المقدس، وعلى الجمیع الالتزام بها.

وأوضح أن اتباع الولی الفقیه یضمن للانسان السعادة دنیا وآخرة، وأضاف: لم یکتب لنا النجاح على مدى أکثر من ثلاثة عقود واجتیاز العقبات الکبیرة لولا التمسک بحبل الولایة.

واعتبر سماحته ولایة الفقیه عامل اقتدار وعظمة النظام الاسلامی، مردفاً: أذعن الأعداء أیضاً بالدور البناء للولی الفقیه فی مختلف المجالات، ما وضع ایران فی مرتبة علیا ومنحها مکانة على الصعید الدولی.

وأکد سماحته على أن الأعداء وظفوا قدراتهم للمساس بمقام الولایة بفعل تأثیرها الفاعل فی الساحة، وقال: لم تفلح مساعی الأعداء الرامیة الى تشویه صورة الولایة، وباءت بالفشل الذریع بسبب بصیرة الشعب الایرانی.

الى ذلک، أشار سماحته الى الجرائم البشعة التی ترتکب فی البحرین، متابعاً: برغم کل هذه الجرائم التی اقترفها آل سعود وآل خلیفة، لم تتحرک المنظمات الدولیة ولم یحرک المجتمع الدولی ساکناً تجاه ذلک.

وشجب سماحته هدم هذه الثلة الطاغیة للمساجد وإحراق القرآن الکریم، وقال: إن السکوت إزاء هذه المجازر والاغضاء عن کل تلک الاساءة البالغة یعد خیانة للأمة الاسلامیة، فیجب على جمیع الشعوب المسلمة أن تهب لنصرة المسلمین فی هذه الدولة.

وفی الختام، بیّن سماحته بأن البحرین ولیبیا أضحتا موضعاً لارتکاب المجازر الجماعیة بحق الأبریاء المطالبین بحقوقهم المشروعة، وقال: لقد أراق آل سعود وآل خلیفة ماء وجوههم ولحقتهم وصمة العار التی لن تبرح جباههم طیلة الدهر.
آدرس اینترنتی